منتدى الأدب العربي
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» عازفة الكمان ( زيتي 50*40)
الإثنين سبتمبر 17, 2012 10:06 am من طرف بسام بحري

» ابنـة حيــفا
الأربعاء فبراير 15, 2012 7:24 am من طرف بسام بحري

» أطول الأنهار في العالم
الخميس ديسمبر 08, 2011 9:32 am من طرف منذر الخاني

» متـــــــــــاهة..
الأربعاء ديسمبر 07, 2011 10:23 am من طرف هبة نحاس

» قناديــل البنفسـج
الإثنين نوفمبر 28, 2011 2:55 pm من طرف احمدعلي

» ربيـــــع اخـــــــــر...
السبت نوفمبر 26, 2011 11:27 am من طرف بسام بحري

» ابن خلدون - ضغط على النحاس
الإثنين نوفمبر 21, 2011 2:55 pm من طرف عمار بحري

» راقصة باليه - ضغط على النحاس
الإثنين نوفمبر 21, 2011 2:52 pm من طرف عمار بحري

» المناضل الشيخ صالح العلي - ضغط على النحاس
الإثنين نوفمبر 21, 2011 2:47 pm من طرف عمار بحري

بدعم من منتدى فور جامعة

شاطر | 
 

 أوتــاد الجســـد ...

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محي الدين محمد



عدد المساهمات : 4
تاريخ التسجيل : 01/06/2010
العمر : 66

مُساهمةموضوع: أوتــاد الجســـد ...   الثلاثاء يونيو 01, 2010 4:14 am

كأي محارب,
ألقيت سيفي
كأيّ مسافر,
ودّعتها بيروت.
ودّعتها...
وتركت في عبّها حصاتي
فما عساي أفعل
وما عساي أقول؟!...
ما بين غيمتها,
والسّراب المرّّ
علّقت دمعي,
ما بين غرّتها
وحدود السّيف,
أنثى لا تموت.
أتقبل انتمائي إليها الفلاة
وقد تباعد في المشيب ظلّها ؟
تمدد أيّها النسغ في كياني
لم تزل ساكنة
كالماء في قلبي,
لم أزل أحبّها بيروت.
من بعيد:
أسمع نداء أحفادي
وقد كبروا
صارت خطاي
على الحجاز تدلّني
أحفظ عن ظهر غيب نجمها,
فما عساي أفعل
وقد حان الوصول ؟
أنثى من ديار الله جاءت
على كفّها اليمنى سراج
وعلى الصدر,
فاكهة الكلام.
أنت سلطان الحكاية
سيّدي..
فاملأ من التراب يديك
أمامك النخيل باكٍ
ومرايا الشعر تموت.
ثلاثة كنّا
يزمّلنا الهدوء
وتاريخ أبي ذرٍّ
وأسرار الصحارى
أتبدأ يا أبا ذرٍّ ؟
وتقري الضيف ( تمراً )
أهديك سيفي, وناقتي,
ليس عندي سوى باقة ورد
فخذها. و لا تنم بين المقابر
أنا مثلك
أربط على الأوتاد بيتي
أسير خلفك,
تسير الجسور ورائي
لا خوف من وصاياك
وهذا الليل بارد,
فانزع وسادة اليأس
والق عليه الدفء
تمدّ إليك أذرعها الصحارى
وتذرو على الرّمل
قمحك البلديّ (ميّ) و (هند)
أبرأ إليك من غلطة الأسلاف
فاحتضنّي...
هنا بيت قديم
يؤاخي فرحي
وعلى أجفان القطا
يرتبك الكحل.
أبرأ إليك
من وحشة المسالك
وأسوق إلى الدّنيا خبري
لست أدري...
و أنا أصارع خطوي
أي الديار صارت سراباً ؟
وأي الجهات
غاصت في الذهول؟
بكى أبو ذرٍّ
وألقى على الرمل عصاه
هو مارد حين يبكي,
وهو عاشق،
حين على أطلالهم
يشدّ أوتاد الجسد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أوتــاد الجســـد ...
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الشاعر بسام بحري :: الشعر الفصيح :: الشعر الفصيح-
انتقل الى: